الرئيسة RSS خريطة الموقع

النشرات الإخبارية

الاسم:
البريد الإلكتروني:

عدد الزوار

3327784

كيف تقضي الإجازة

الحمد لله وحده، وصلى الله وسلم على عبده ورسوله محمد وآله وصحبه، أما بعد:

من نصائح العلماء في قضاء الإجازة:

يقول سماحة العلامة الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله:

أنصح إخواني في الإجازة أن يستغلوها في كل ما يرضي الله، في حفظ القرآن الكريم والإكثار من تلاوته ، وفي عمارة المكتبات للمطالعة والاستفادة بحضور المحاضرات العلمية والندوات المفيدة وفي التعاون على البر والتقوى والتواصي بالحق والصبر عليه، وفي النصائح إلى غير هذا من وجوه الخير كالتزاور في الله فيما بينهم في أنحاء هذه البلاد لأنها فرصة ينبغي أن تستغل في الخير .

ومن أحسن ما تستغل فيه العناية بالقرآن الكريم حفظا وتلاوة وتدبرا والعناية بالكتب النافعة ومطالعتها وحفظ الكتب المهمة والمقررات المفيدة ككتاب التوحيد وبلوغ المرام وعمدة الحديث والعقيدة الواسطية والأربعين النووية وتتمتها لابن رجب وبذلك صارت خمسين حديثا من جوامع الكلم ، وهذه الخمسون ينبغي أن تحفظ مع مراجعة شرحها للحافظ ابن رجب رحمه الله ، ومما يحسن الاهتمام به في الإجازة زيارة العلماء وسؤالهم عما أشكل على الطالب في وجوه العلم، ونسأل الله للجميع التوفيق والهداية وصلاح النية والعمل ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم . المصدر  :مجموع فتاوى ومقالات متنوعة الجزء السابع.

إقرأ المزيد...
 

شهر شعبان

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد....

فإن الله سبحانه وتعالي تواب رحيم، غني كريم، شرع لعباده أنواعاً من العبادات تكفر بها ذنوبهم، وتمحي بها خطاياهم من الذكر، والدعاء، والصلاة، والصدقة، والحج، والعمرة، والبر، والصلة...

ومن تلك العبادات العظيمة: الصيام؛ فإنه عمل عظيم يظهر فيه الإخلاص، واختص الله تعالي به، فأجر الصائم علي الله عز وجل.

روى البخاري ومسلم في " صحيحهما " عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " قَالَ اللَّهُ " كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ لَهُ إِلَّا الصِّيَامَ؛ فَإِنَّهُ لِي وَأَنَا أَجْزِي بِهِ " ".

قال الإمام النووي رحمه الله: " قَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " قَالَ اللَّه تَعَالَى: " كُلّ عَمَلِ اِبْنِ آدَمَ لَهُ إِلَّا الصِّيَامَ هُوَ لِي وَأَنَا أَجْزِي بِهِ ".

إقرأ المزيد...
 
الأرشيف

دخول العضو