الرئيسة RSS خريطة الموقع

النشرات الإخبارية

الاسم:
البريد الإلكتروني:

عدد الزوار

1485083

الحديث المسلسل

قال الإمام ابن جماعة : وهو ما تتابع رجال إسناده عند روايته على صفة أو حالة إما في الراوي أو في الراوية.

ولقد اعتنى المحدثون بالتأليف في الحديث المسلسل عناية خاصة ، فمنهم من ألف في جزء خاص منه مثل : المسلسل بالأولية .

ومنهم من ألف في شرح أحاديثه وتخريجها مثل:الآيات البينات في شرح وتخريج الأحاديث المسلسلات لعبد الحفيظ الفاسي، ومنهم من ألف فيه بصورة عامة في جميع أقسامه وأنواعه.

أما من حيث نشأة الحديث المسلسل فأغلب الظن أن القرن الرابع الهجري هو بداية التأليف في هذا النوع من الحديث الشريف كما يقول الباحث الشيخ أحمد أيوب .

صفته:

قد يكون التسلسل في الحديث في صفة الرواية:

كما إذا قال كل منهم " سمعت " ، أو " حدثنا " ، أو " أخبرنا " ، ونحو ذلك.

وقد يكون في صفة الراوي: بأن يقول حالة الرواية قولاً قد قاله شيخه له، أو يفعل فعلاً فعل شيخه مثله.

وقد يتسلسل الحديث من أوله إلى آخره، وقد ينقطع بعضه من أوله أو آخره.

وللأحاديث المسلسلة فوائد عدة.

1- بقاء سلسلة الإسناد المتصلة بالرسول صلى الله عليه وسلم،لأن الإسناد من خصائص الأمة المحمدية المباركة.

2- فائدة التسلسل بعده من التدليس والانقطاع.

3- التأسي بالرسول  صلى الله عليه وسلم.

4- لقاء العلماء والاستفادة من ذلك دروس وفوائد عدة.

وأكثر الأحاديث المسلسلة مما لا تصح .

وأصح المسلسلات حديث المسلسل بقراءة سورة الصف، والمسلسل بالحفاظ ،والمسلسل بأولية السماع إلى ابن عيينة .

قال الحافظ السخاوي : (( وأصحها مطلقا المسلسل بسورة الصف ثم بالأولية )).

وقال السيوطي: (( قال شيخ الإسلام ـ ويقصد بذلك إبن حجر العسقلاني ـ اصح مسلسل يرد في الدنيا مسلسل بقراءة سورة الصف .

يرجع للمزيد إلى فتح المغيث للسخاوي وتدريب الراوي للسيوطي ،وكذا الباعث الحثيث في اختصار علوم الحديث مبحث الحديث المسلسل ، ومباحث في الحديث المسلسل لأحمد أيوب الفياض.

 

دخول العضو